أنور ابراهم .. موجة من التغيير في بحر العود

  يعتبر “أنور ابراهم” الموسيقي والعزف علي ألة العود، بمثابة تحية يومية للحرية، يرسلها الي مسقط رأسه. من الحلفاوين قلب المدينة التونسية العتيقة، بالرغم من سعيه وتحليقه الدائم مطاردا شغفه الموسيقي، لم ينسي ابدا “ابراهم” اصوله وجذوره الضاربة في عمق الثقافة التونسية، التي شكلت ورسمت ملامح موسيقاه بالتأكيد، وساعدت فيما بعد في ما سيقوم به من تغيير عميق في دور الة العود في عالم موسيقي الجاز.

أنور ابراهم عازف وموسيقي تونسي، يعتبر من الأسماء المشهود لها في مجاله علي نطاق دولي، حيث ارتبط اسمه بألة العود وعروض موسيقي الجاز التي طاف العالم، ليمتع  جمهورها، برؤيته الموسيقية الخاصة التي خلط فيها بين الموسيقي العربية الكلاسيكية، الشعبية التونسية وموسيقي الجاز، حين بدأ في تسجيل موسيقاه والحانه الخاصة في عام 1991 بعد ان حقق شهرة وانتشار واسع في تونس في الثمانينات.

 بدأ “ابراهم” دراسته لألة العود في سن العاشرة، بالمعهد الوطني للموسيقي في تونس، حيث تتلمذ علي يد الموسيقي التونسي “علي السريتي”، وفي بداية الثمانينات سافر الي العاصمة الفرنسية باريس، وقضي هناك عدة سنوات التقي فيها بالعديد من الموسيقيين، ثم عاد الي تونس في اواخر الثمانينات، ليتم تعيينه مديرا للفرقة الموسيقية لمدينة تونس. بعدها قام بعدة جولات اهمها في امريكا. ليعود لتونس مرة اخري بعد ان وقع عقدا مع “اي سي ام” للتسجيلات، ليبدأ في اصدار البوماته الموسيقية، التي ستحضي علي استقبال جيد من العديد النقاد الموسيقيين.

في منتصف التسعينات حاز “ابراهم” علي اهتمام واسع من قبل الجمهور الأوروبي، الذي وجد معه صوتا وروحا جديد للجاز من خلال الة العود، وكنتيجة للتعاون الفني الناجح لسنوات مع عازفين من امثال جان جاربرك، جون كريستنسن، ريتشارد جاليانو، وخاصة تعاونه المثمر مع عازف الكلارنيت جون سورمان وعازف الباص غيتار ديف هولاند الذي انجز بصحبتهم العديد من الأعمال الناجحة، اشاد بها النقاد، وفتحت له الباب علي جمهور أكبر.

 الأسلوب الأنيق والأصيل لموسيقي “انور ابراهم” يعيد الي اذهان الجميع في سهولة، حقيقة ان العالم العربي ارضا مليئة بالكنوز والثروات الثقافية. موسيقي ابراهيم هي مزيج بين البساطة والدقة والتأمل، يعتمد فيها علي اشراك الحد الادني من الألات الموسيقية، لاحداث تأثير قوي وعميق من خلالها.

موسيقي “انور ابراهم” هي قصيدة رائعة تعبر عن جذوره وعن حداثته ونظرته المعاصرة للموسيقي، عن توازن رائع بين القديم والحدث، وموجة خفيفة في بحر التغيير الموسيقي في عالم ألة العود.

البوماته:

  • البرزخ
  • حكاية الحب غير المعقول
  • مدار مع عازف الساكسافون يان جارباريك
  • خمسة ثمار مع جون سورمان وديف هولاند
  • مقهى أستراكان
  • خطوة القطة السوداء
  • النوارة العاشقة مع لطفي بوشناق
  • غامضه رائحة الجنة