كردي “تلتاشر”: انا يابني لعبي دولي



في أجواء سيطر عليها اللون الأزرق، ورفعت فيها الأسلحة في وجه الجميع، وقف “كردي” وسط رفاقه، ليعلن جملة هي رسالة أغنيته الجديدة “13” التي طرح لها فيديو كليب بعد أكثر من عام ونصف على تسجيلها.

عايزك تنكت وتهري، دة انا عندي جيش في ظهري، اعرف اخرك واخري.. اخرك عويل في شارعك، وانا يابني لعبي دولي

ربما سمعت عن “السورينوس 13” المجموعة الدولية التي نشأت في لوس أنجلوس كاليفورنيا، والتي تكونت بالأساس على خلفيات عرقية في امريكا الوسطى (السلفادور)، والتي فرضت سيطرتها على العديد من المناطق في امريكا، الى ان اصبحت مكونا ثقافيا في العالم كله، سواء في عالم تحت الأرض والموسيقى وثقافة التاتو بشكل عام.

اسم الكليب اختاره كردي من اسم العصابة نفسها، والتي ينتمي اليها “كردي” ثقافيا، وهو الأمر الواضح في طريقة حياة كردي، وشكل المجموعة المحيطة به، وستايل التاتو واشارات الأيدي.

وعلى طريقة One for the Culture اراد كردي ان يصنع فيديو كليب، يقدم فيه تفاصيل الثقافة التي ينتمي اليها ويمثلها، وتربطه بها علاقات صداقة طويلة مع اسماء كبيرة داخلها، على اعتباره الممثل لها في مصر.

يعرض “كردي” في الكليب العديد من المكونات المحيطة بهذه الثقافة، من السيارات الأمريكية الكلاسيكية مثل الموستانج والكاديلاك، حيث صورت اجزاء من الكليب في كاليفورنيا، عن طريق اعضاء من نفس المجموعة في امريكا. اضافة الى اعضاء المجموعة في مصر.

بهارد كور باتل راب، وفلو “أولد سكول” على موسيقى تمثل صوت “الساحل الغربي” وترسم طابع الأغنية بالكامل، يغني كردي بالانجليزية، وهي عودة لكردي لإستخدام الانجليزية كأساس، مع الحفاظ على تطعيمها ببعض الجمل العربية، التي تحمل الكثير من حكمة الشارع.